أخـر تحـديث | الخميس 28 مايو 2015 الساعة 00:25 |صنعاء
زوار الموقع : 228785021
زوار الأمس : 56789
زوار اليوم : 1386


المستقلة جوال
الداخلية السعودية تعترف بمقتل جنديين وإصابة آخرين بقصف يمني مواجهات عنيفة شرق مدينة تعز وسقوط قتلى وجرحى بينهم نجل قائد مسلحي الاصلاح "فيديو" حرب المواقع الحدودية بين اليمن والسعودية وزير الخارجية الروسي: التطورات في اليمن خرجت عن نطاق الصدامات بين المتنازعين وتحولت إلى نزاع عسكري واسع النطاق احصائية رسمية بعدد ضحايا قصف الطيران السعودي للعاصمة صنعاء وعددا من المحافظات تعز .. غارات الطيران السعودي تصل الراهدة بالتزامن مع اشتباكات في شمال ووسط المدينة ضحايا مدنيين في غارات على قرى حدودية في حجة ومقابر ذمار أهدافا للطيران السعودي بارجات تدمر قاعدة عسكرية على البحر وأنباء عن سقوط ضحايا عشرات الضحايا في انفجارات متتالية داخل معسكر الأمن الخاص بصنعاء بعد استهدافه من الطيران السعودي صحيفة: السلطات السعودية تخلي مناطق بالقرب من حضرموت وتحولها إلى مواقع عسكرية
الطفلة السعودية لمى الروقي في قعر البئر منذ 10 أيام والدفاع المدني "عاجز" عن الوصول إليها
الاثنين 30 ديسمبر 2013 الساعة 01:28

يمنات - متابعات

 لا تزال قضية سقوط الطفلة السعودية لمى الروقي (6 سنوات) في بئر بمنطقة تبوك الجمعة الماضية تتفاعل بسبب عجز كل المعدات والآليات عن إنقاذ الطفلة، التي شدت أعصاب المملكة لمدة أسبوع كامل. وتتواصل أعمال الحفر بمشاركة معدات جديدة من بعض بلديات المحافظات القريبة في ظل أجواء مناخية باردة جدا.

وتواصل فرق البحث بالدفاع المدني بمنطقة تبوك والجهات المساندة جهودهما بالبحث عن جثة الطفلة لمى الروقي في اسبوعها الثاني والتي سقطت في بئر ارتوازية مهجورة بالوادي الأسمر جنوب مدينة حقل على بعد 35 كم عن طريق تبوك – حقل. 
ووفقا لما تناقلته الصحف والمواقع السعودية، فقد اعتبرت الطفلة في عداد المتوفين منذ بداية أعمال الإنقاذ التي بدأت عصر يوم الجمعة الموافق  20ديسمبر. 
وأشار بيان الدفاع المدني الأول إلى أن الطفلة لمى توفيت على عمق30 مترا حسب ما أظهرته الكاميرات الحرارية التي قامت فرق الدفاع المدني باستخدامها فور وقوع الحادثة، حيث لم يتم رصد أي وجود حياة للطفلة من قبل أجهزة الدفاع المدني في بئر يبلغ عمقها 114 متراً وفوهتها 50 سنتمترا.
ووصل رجال الدفاع المدني الى نفس العمق المتوقع لوجود جثة الطفلة لكن الفرق واجهت أرضاً صخرية على هذا العمق تعذر معها استخدام الحفر خوفاً من انهيار جرف من الأتربة يبلغ ارتفاعه30 مترا على العاملين بالبحث وفرق الإنقاذ، حيث ارتفعت نسبة الخطورة إلى 100% مما جعلهم يبدأون العمل على إزالة الجرف، كما بدأت معدات الدفاع المدني خطوة أخرى بتحويل مجرى السيل عن موقع البئر الارتوازية خوفاً من انهدام البئر نتيجة الأمطار الغزيرة المتوقع هطولها.
وروى والد الطفلة تفاصيل حادثة سقوط طفلته في البئر الارتوازي بالقول أنه أثناء تنزهه مع عائلته ذهب أطفاله ومعهم لمى للعب وفجأة عادت ابنته الكبيرة لتخبره بأنها فقدت أختها ولا تعرف أين هي.
وأضاف بأنه على الفور بدأ يبحث عنها ليجد «كوم تراب» من غير أي لافتة أو تحذير أو حتى فتحة تثير الشبهات بوجود البئر حيث كانت حفرته متخفية جداً.
وأكمل أن الحادثة وقعت عند الساعة 3:45 وأبلغ بعدها فرق الدفاع المدني وحضروا في الوقت المناسب دون أي تقصير منهم مؤمناً بأن ماحدث قضاء وقدر من الله.
وطلب والد الطفلة من الجهات المعنية الاهتمام الشديد بمثل هذه الأحداث ووضع لافتات إرشادية ليس فقط في تبوك بل بجميع المناطق المشابهة.
وبين بأنه تم إدخال كاميرا بطول 200م وصلت إلى مسافة تقارب الـ30م وهذا دليل على وجود الطفلة فيها وتم إحضار خبراء من فرق الدفاع المدني بالطائف وجدة والمدينة ممن لديهم المعرفة بمثل هذه الأمور إضافة إلى مهندسين من شركة آرامكو مساء اليوم.

المصدر: صحيفة الراي

عدد القراءات: 4977
مرات الطباعة: 101
مواضيع ذات صلـة

المزيد من أخبار وتقارير
المستقلة مؤبيل
صفحة الجوال
المستقلة

جميع الحقوق محفوظة لموقع يمنات © 2015