أخـر تحـديث | الجمعة 25 يوليو 2014 الساعة 08:29 |صنعاء
زوار الموقع : 199096955
زوار الأمس : 67595
زوار اليوم : 28530


قناة الساحات
(ترجمة) الهزيمتان الكبيرتان للإصلاح وحلفائه قلبت التوازن السياسي في صنعاء وأحدثت تحولات في التحالفات السياسية موقع: جثة الشاب التي وجدت بجوار مؤسسة مياه سيئون تعود لجندي من أبناء تعز يعمل في احدى وحدات الجيش في المدينة تجدد المواجهات بين الحوثيين و الاصلاحيين في الجوف و الحوثيون ينفون التوقيع على اتفاق "درعان" لمخالفته ما اتفق عليه مجهولون يلقون بجثة شاب في مدينة سيئون بحضرموت و عليها قطعة قماش كتب عليها "العين بالعين" سياسي أنصار الله يؤكد أن جثة القشيبي لم تصل صعدة ولم يتم حولها تفاوض مع السلطات الرسمية وينفي ما تم تناوله عن الوساطة الاماراتية مع السعودية اختطاف جندي من وسط مدينة تريم بوادي حضرموت من قبل مسلحين مجهولين أبو هلالة مديرا لقناة الجزيرة و السقطري نائبا مسؤولون امريكيون: داعش غيرت اسمها ولاتزال تمثل القاعدة و هي اسوء من تنظيم القاعدة في اليمن و عينها على "أوباما" وقفة تضامنية في صنعاء تندد بالعدوان الصهيوني على قطاع غزة وكالة: نقل منتسبي اللواء 310 مدرع من عمران إلى معسكر الفرقة المنحلة شمال العاصمة
جبهة إنقاذ الثورة توجه ضربة قوية للعصابة
الخميس 5 سبتمبر 2013 الساعة 16:00

يمنات - البلاغ

تمكنت جبهة إنقاذ الثورة التي يقودها أحمد سيف حاشد وسلطان السامعي من توجيه ضربة قاصمة للإخوان الذين أفسدوا في الأرض عبر رفع دعوى ضد وزير التربية والتعليم الإصلاحي عبد الرزاق الأشول, على خلفية فساد مالي بملايين ومخالفة مالية وإدارية جعلت النائب العام يوجه بالتحقيق مع الوزير.

جبهة إنقاذ الثورة المعارضة الوحيدة الموجودة في الساحة عملت على رصد الاختلالات والتجاوزات التي يمارسها الوزراء والكشف عنها, وتشكيل لجان, وتكوين هيئات معينة بكل وزارة, في إطار التحضير لتشكيل حكومة ظل.

جبهة إنقاذ الثورة بقيادة أحمد سيف حاشد سبق أن كشفت عن جُملة من فضائح وزير العدل, وممارسات وزير الإعلام, وتصرفات وزير المالية, في سعيها الدؤوب نحو تشكيل جبهة عريضة لإنقاذ وتصحيح مسار الثورة.

مع هذا لم يقم الوزراء بتصحيح الاختلالات, ولم يحل المتورطين في نهب المال العام وتبديده بصورة غير قانونية ومخالفة الى النيابة العامة للتحقيق معهم, مع هذا لم يستسلم أحمد سيف حاشد الذي سبق وتعرض لمحاولات اغتيال وتصفية من قبل الإخوان كان أبرزها ما تعرض له أمام مجلس الوزراء أثناء اعتصامه التضامني مع جرحى الثورة من اعتداء سافر وجبان ولا يزال الجناة طلقاء.

كل ذلك كان بمثابة دفع وحافز رئيسي للنائب الثائر أحمد سيف حاشد ولزميله المناضل سلطان السامعي لمواصلة فضح جرائم الإصلاح الهادفة الى أخونة الدولة من خلال سياسة التقاسم والمحاصصة السارية مع الرئيس هادي..

اليوم جبهة إنقاذ الثورة مطالبة بلعب دور أكبر, والتصدي لسياسة التقاسم والمحاصصة, وملاحقة الفاسدين والمجرمين قضائياً سواء في المحاكم الداخلية أو خارج الوطن.

كما أنها مطالبة بالوقوف مع المطالب شعب الجنوب, وقبل هذا وذاك الحفاظ على السيادة الوطنية, ورفع عوى قضائية أمام المحاكم الدولية إزاء الانتهاكات المتكررة للسيادة الوطنية, وإعلان الدفاع عنها. حاليا وزراء الإصلاح ابتداء بصخر الوجيه, ومروراً بالأشول والسعدي وقحطان كل الفضائح تؤكد أنهم أكثر قبحاً وبشاعة من وزراء علي عبدالله صالح, فمثلاً وزير العدل العرشاني, ووزير الإعلام لا أحد يضاهيهما في الفساد سوى الوجيه والأشول, وقحطان والسعدي, فهؤلاء يسعون لخدمة الجماعة, أو كما يطلق عليهم السالمي, بأنهم لخدمة الوطن, وأمنة واستقراره, لديهم أجندة وأهداف خاصة بهم وبالعصابة لا علاقة للوطن بها, ورغم أن القضاء بيد الإصلاح لم يستسلم أحمد سيف حاشد للواقع الذي يريد الإصلاح فرضه على اليمنيين من أجل القبول بالتعايش معه, فهو يدرك أن الوضع سيء للغاية, لكن يجب عدم الاستلام لهذا الواقع.

عدد القراءات: 1263
مرات الطباعة: 32
مواضيع ذات صلـة

المزيد من المركز الاعلامي لجبهة الانقاذ
صفحة الجوال
المستقلة مؤبيل
المستقلة

جميع الحقوق محفوظة لموقع يمنات © 2014