أخـر تحـديث | السبت 04 يوليو 2015 الساعة 04:42 |صنعاء
زوار الموقع : 230678936
زوار الأمس : 41434
زوار اليوم : 28219


المستقلة جوال
ناطق أنصار الله يتحدث عن لقائه بولد الشيخ في مسقط بحضور سفراء أجانب لمناقشة الوصول لهدنة إنسانية في اليمن انفجارات متواصلة في العاصمة صنعاء عقب سلسلة غارات للطيران السعودي قانوني سعودي يكتب: التضليل السعودي الرسمي .. حتى متى؟ (2-2) عبد الرحمن الجفري: حلول الوسط ستفجر اليمن ولا توجد دولة أو سلطة حاكمة وسينقسم الشمال إلى دولتين والجنوب الثالثة استمرار المفاوضات حول النووي الايراني وظريف يؤكد أن المفاوضات لم تكن يوما أقرب مما هي عليه الآن تلفزيون: اتصالات مكثفة بين الأمم المتحدة ودول التحالف لإقرار هدنة في اليمن الطيران السعودي يعاود قصف العاصمة صنعاء الرواية الرسمية لانفجار كورنيش الحديدة الطيران السعودي يغير مجددا على معسكر في عبس بحجة تلفزيون: أنباء عن موافقة سعودية على هدنة في اليمن وقيادي في أنصار الله يؤكد وجود هدنة دون تحديد موعدها
قضى ما تبقى من طفولته وبواكير شابه خلف القضبان
إب.. محمد القاسم حكم عليه بالإعدام وسنه لا يتجاوز الـ"15" عاما.. مدوا له يد العون والمساعدة
الجمعة 19 اكتوبر 2012 الساعة 16:37
محمد عبد الوهاب القاسم
محمد عبد الوهاب القاسم

يمنات - صنعاء

يقبع الشاب محمد عبد الوهاب القاسم من أبناء السحول محافظة إب، في الإصلاحية المركزية بمحافظة إب، منذ 15 عاما، حيث سجن في العام 1998م، وعمره لا يتجاوز 15 ربيعا بتهمة القتل..

المحاضر الاولية والشهود يفيدون بأن القاسم لم يكن متواجدا اثناء حادثة القتل، لكن يتم محمد وفقره جعله يقبع في السجن كل هذه السنين.

وساهم فساد القضاء في أن يظل محمد خلف القضبان "15" عاما، حيث لم يجدوا قاتلا إلا هذا الطفل الذي صار اليوم شابا يافعا، بعد أن حكم عليه بالإعدام..

محمد القاسم يومها – في العام 1998م- لو افترضنا جدلا أنه القاتل، فقد كان طفلا حدثا تحميه القوانين..

محمد عبد الوهاب طفل الأمس، الذي قضى ما تبقى من طفولته وبواكير شبابه خلف القضبان في إصلاحية إب المركزية كتب مناشدة للرأي العام وجهات الاختصاص والمنظمات المهتمة بحقوق الإنسان.

 

نص المناشدة

اسمي محمد عبدالوهاب فيصل القاسم من اهالي قرية طنبة شعب يا فع محافظة اب السحول.. سجنت في بداية عام 1998م والى اليوم وانا سجين ظلما وبدون ذنب..  ساعدوني مدو لي يد العون ونصرة المظلوم, حين سجنت كان عمري لا يتجاوز 15سنة ولي بالسجن الى الان خمسة عشر سنة..

ابائي انا محمد عبدالوهاب فيصل القاسم نزيل السجن المركزي م/ اب منذ 15سنة وبدون اي ذنب او جرم ارتكبته وكان عمري لايتجاوز15سنة، وحكمت اعدام نهائي بدون اي دليل ضدي..

 وقد اثبت برأتي ومكان تواجدي ساعة الحادث 38 شاهدا، ولدي شهادات ميلاد وتسنين بصغر سني، كما توجد محاضر شهود بالقاتل الحقيقي، ثم تراجع شهود الزور حق الغرماء واقروا بقرباتهم بالغرماء.. لكنهم استضعفوني لأنني طفل وحيد يتيم فقير, ولديهم جاه ومال ونفوذ.. استطاعوا الضغط على الحكام عن طريق صاحبهم القمش واهملوا أدلتي وصغر سني وحكموا علي اعدام..

 اناشدكم بالله سرعة التدخل ورفع الظلم عني وايصال صوتي للجميع،،

عدد القراءات: 1782
مرات الطباعة: 85
مواضيع ذات صلـة

المزيد من حقوق وحريات ومجتمع مدني
المستقلة مؤبيل
صفحة الجوال
المستقلة

جميع الحقوق محفوظة لموقع يمنات © 2015