أخـر تحـديث | الاثنين 01 سبتمبر 2014 الساعة 13:33 |صنعاء
زوار الموقع : 203008171
زوار الأمس : 121184
زوار اليوم : 72611


المستقلة جوال
معلومات جديدة حول اطلاق النار على سيارة النائب سلطان السامعي في تعز محكمة الصحافة توجه بحبس رئيس تحرير المستقلة ومحرر في الصحيفة على ذمة قضية نشر وعصابة تعتدي عليهما مع محامي الصحيفة في حرم المحكمة تعرض سيارة النائب سلطان السامعي لإطلاق نار في دمنة خدير بتعز الحوثي يفجر فوضى في لقاء رئاسي داخل القصر الجمهوري تنظيم القاعدة يعدم ثلاثة أشخاص في شبام والقطن بوادي حضرموت بتهمة التجسس احتجاجات في الحديدة ضد قرارات المحافظ و مسيرة تجوب شوارع المدينة تطالب برحيله قيادي اصلاحي يقترح تخفيض سعر الوقود ومتابعون يعتبرونها محاولة من الاصلاح لتحسين صورته أمام الشعب في الوقت الضائع الحوثي ينفي التزام جماعته بتقديم دعم مالي للحكومة مقابل التراجع عن الجرعة ويدعو للاحتشاد غدا في ساحة التغيير ويهاجم الحكومة ويؤكد أنها ستسقط نجاح وساطة قبلية في نزع التوتر بين مسلحي "الإصلاح والحوثيين" في معبر بذمار "وثائق" توجيهات رئاسية بصرف 5 مليون ريال لكل شهيد جنوبي سقط بيوم الكرامة و500 الف لكل جريح
قضى ما تبقى من طفولته وبواكير شابه خلف القضبان
إب.. محمد القاسم حكم عليه بالإعدام وسنه لا يتجاوز الـ"15" عاما.. مدوا له يد العون والمساعدة
الجمعة 19 اكتوبر 2012 الساعة 16:37
محمد عبد الوهاب القاسم
محمد عبد الوهاب القاسم

يمنات - صنعاء

يقبع الشاب محمد عبد الوهاب القاسم من أبناء السحول محافظة إب، في الإصلاحية المركزية بمحافظة إب، منذ 15 عاما، حيث سجن في العام 1998م، وعمره لا يتجاوز 15 ربيعا بتهمة القتل..

المحاضر الاولية والشهود يفيدون بأن القاسم لم يكن متواجدا اثناء حادثة القتل، لكن يتم محمد وفقره جعله يقبع في السجن كل هذه السنين.

وساهم فساد القضاء في أن يظل محمد خلف القضبان "15" عاما، حيث لم يجدوا قاتلا إلا هذا الطفل الذي صار اليوم شابا يافعا، بعد أن حكم عليه بالإعدام..

محمد القاسم يومها – في العام 1998م- لو افترضنا جدلا أنه القاتل، فقد كان طفلا حدثا تحميه القوانين..

محمد عبد الوهاب طفل الأمس، الذي قضى ما تبقى من طفولته وبواكير شبابه خلف القضبان في إصلاحية إب المركزية كتب مناشدة للرأي العام وجهات الاختصاص والمنظمات المهتمة بحقوق الإنسان.

 

نص المناشدة

اسمي محمد عبدالوهاب فيصل القاسم من اهالي قرية طنبة شعب يا فع محافظة اب السحول.. سجنت في بداية عام 1998م والى اليوم وانا سجين ظلما وبدون ذنب..  ساعدوني مدو لي يد العون ونصرة المظلوم, حين سجنت كان عمري لا يتجاوز 15سنة ولي بالسجن الى الان خمسة عشر سنة..

ابائي انا محمد عبدالوهاب فيصل القاسم نزيل السجن المركزي م/ اب منذ 15سنة وبدون اي ذنب او جرم ارتكبته وكان عمري لايتجاوز15سنة، وحكمت اعدام نهائي بدون اي دليل ضدي..

 وقد اثبت برأتي ومكان تواجدي ساعة الحادث 38 شاهدا، ولدي شهادات ميلاد وتسنين بصغر سني، كما توجد محاضر شهود بالقاتل الحقيقي، ثم تراجع شهود الزور حق الغرماء واقروا بقرباتهم بالغرماء.. لكنهم استضعفوني لأنني طفل وحيد يتيم فقير, ولديهم جاه ومال ونفوذ.. استطاعوا الضغط على الحكام عن طريق صاحبهم القمش واهملوا أدلتي وصغر سني وحكموا علي اعدام..

 اناشدكم بالله سرعة التدخل ورفع الظلم عني وايصال صوتي للجميع،،

عدد القراءات: 1387
مرات الطباعة: 46
مواضيع ذات صلـة

المزيد من حقوق وحريات ومجتمع مدني
قناة الساحات
صفحة الجوال
المستقلة

جميع الحقوق محفوظة لموقع يمنات © 2014