الرئيسة / أحمد سيف حاشد

أحمد سيف حاشد

أحمد سيف حاشد

تغاريد غير مشفرة (116) .. السكوت عن الاخطاء والانتهاكات يجعل مرتكبيها يتمادون

 يمنات أحمد سيف حاشد (1) – بعد ضغوط شتى لم أبوح بها، وبعد أن شعرت أنني مهددا بالاعتقال والاعتداء بل وربما أكثر من هذا، ولا أستطيع أن أمارس مهامي البرلمانية بحرية، بل وحتى حياتي العادية .. وفي ظل هكذا ضغوط و تهديدات من قبل أنصار الله قررت الاعتصام في منزلي وعدم مغادرته حتى يكف أنصار الله عن مضايقتي وتهديدي وممارسة الضغوط ضدي. 18 نوفمبر 2017 (2)  اليوم خرجنا أنا ومرافقي ...

اقرأ المزيد »

تغاريد غير مشفرة (115) .. يوم الله تعرف من صبحه و”صبحه” حجب مواقع التواصل الاجتماعي

يمنات أحمد سيف حاشد (1) – أول المشروع حجب مواقع التواصل الاجتماعي.. و بعده قطع النت و بعده تقسيم اليمن و الاكتفاء بالحاصل.. البقية عليكم.. (2) يحدث في الانقلابات قطع النت والاتصالات لساعات محدودة.. و لكن أنصار الله يحتاجوا لقضاء و قدر.. حتما سيأتي القضاء والقدر بعاقبة أشد.. (3) بدلا من أن يصدروا قرارا بالعفو العام.. اصدروا قرارا بقطع النت.. و ارحبي يا جنازة فوق الأموات.. (4) اللعنات التي تصب ...

اقرأ المزيد »

تغاريد غير مشفرة (114) .. الوضع المالي ينحدر صوب الهاوية

يمنات أحمد سيف حاشد (1) – التحديات الاقتصادية صارت هي أهم من التحديات العسكرية التي يواجهها أنصار الله.. – الفشل الاقتصادي هو الذي يصيب الانصار بمقتل و ليس الرهان العسكري. – فوائد الدين العام المحلي تصل إلى (128.3%) من متوسط الايراد الشهري و حوالي (275.3%) من جملة الايرادات النقدية للفترة (يناير – أغسطس) 2017.. – هذه المؤشرات يعني الغرق الذي لابد منه.. (2) – عندما تصبح تكلفة سداد الدين العام ...

اقرأ المزيد »

تغاريد غير مشفرة (113) .. ما دفعت للوطن لتغنم ..!

يمنات  أحمد سيف حاشد (1) أشعر انني اعيش الغربة كلها وطن كلٌ بسط سلطته وقوته على جزء منه وبقينا نحن الذين بلا سلاح تائهون نبحث عن وطن تقاسموه قوة وغلبة (2) نحن التائهون الباحثون عن وطن لم نعد نملك غير الحروف المتفجرة ألم وحزن حروف مهددة بالخنق والشنق والرصاص أو الموت كمداً وحسرة (3) يقولون لك: ما دفعت من مغرم للوطن لتأسى على فوات مغنم أزف العمر وذوت حياتنا كالشمع ...

اقرأ المزيد »

تغاريد غير مشفرة (112) .. عندما يقول التاريخ كلمته

يمنات أحمد سيف حاشد (1) أيها التاريخ.. قل لمن لا يعرفونك ومن لا يتعظ: أحداث يناير 1986 لم تنتهِ إلى اليوم وهُزم المنتصر.. وينطبق ذلك على ما قبله وما بعده في الشمال والجنوب.. حرب 1994 لم تنتهِ إلى اليوم وهُزم المنتصر. عام 2011 لم ينتهِ إلى اليوم وهُزم المنتصر.. عام 2014 لم ينتهِ إلى اليوم.. ويجتمع كل المهزومين عليه.. ولازال المشهد دامي ومستمر بل وكارثي أيضاً.. كل منتصر ظن أنه ...

اقرأ المزيد »

إعادة بناء السمعة

يمنات أحمد سيف حاشد أن تنجح مهم وأن تحافظ على استمرار النجاح هو الأهم.. إعادة بناء السمعة يحتاج إلى قائد محترف وبطانة ناضجة فاعلة تعيش أوضاع الناس وتقدم الحلول، وتحول دون تقديم رقاب الشعب لهوامير النفط وبارونات الفساد.. أما الحجاب والمتملقين والأغبياء فالأكيد أنهم يسوقون صاحبهم ليس إلى الانتصار، بل إلى المزبلة.. بطانة السوء توصل ما تريد وتحجب ما تريد .. بطانة تجامل وتتملق، وتزين القبيح وتقبح الحسن.. تضخم المخاوف ...

اقرأ المزيد »

تغاريد غير مشفرة (111) .. وجع وبوح

يمنات أحمد سيف حاشد (1) طالما أنت ليس منحازا لطرف في الصراع البيني؛ فأنك تستطيع أن ترى ما لا يراه المنحازون. (2) في صنعاء أستطيع أن أجزم حتى المنتصر مهزوووووم ستشاهدون هذا ولو بعد حين (3) تعلمت أن أقول كلمة الحق أولا في وجه الأقوى (4) أهمية ما حدث في صنعاء تكمن فيما هو أهم وهو أن يراجع أنصار الله مجمل مواقفهم وسياساتهم وتصحيحها فهل يفعلوا ويكبحوا غرورهم وعيفطتهم (5) ...

اقرأ المزيد »

مأساة تستحق الضحك حتى البكاء..

يمنات أحمد سيف حاشد (1) – يلومنك لأنك لم تعير اهتمام لما حدث أمس من توتر و مناوشات في العاصمة صنعاء بين شركاء لن يصل بينهما الصراع حد تجاوز سقف الخطر، على الأقل في هذه المرحلة .. و أصحابنا لا زالوا يعيشون أوهامهم .. وهم على وهم.. (2) – هم طنشوا أن يأتي عيد الجلاء و التحرير و نصف اليمن محتلة عام و اثنين من سقطرى إلى ميون إلى 42 ...

اقرأ المزيد »

هل سترحب بي عدن؟!

يمنات أحمد سيف حاشد كنت أريد أن أعرف جواب ثلاثة من شعيب الضالع.. هؤلاء الثلاثة كانوا زملائي.. الحقيقة لا أعرف لماذا كنت أريد أعرف رأيهم!! جميعهم يعرفون أرائي السياسية ويختلفون معي، ولكن ما أنا مستغرب له أنهم لم يرحبوا بي على الأقل كمواطن بسيط لا كسياسي.. أقول لهؤلاء: ـ 13 يناير 86 فشلت أن تحولني إلى مجرم.. ـ في حرب 94 لم أكن يوما فاتحا أو متغنيا باحتلالها بل كنت ...

اقرأ المزيد »

لن يقتنعوا بصدقك حتى يرونك معلق على شجرة عارية أو مدلى من مشنقة

يمنات أحمد سيف حاشد عندما يحلق بهم الظن في الإرتياب، ويحاصرهم الضباب الكثيف.. عندما يسيؤون الظن فيك ولا يلتمسون لك عذرا أو افتراضا محتمل، حتى وان خلعت لهم قلبك، ونزعت عنك أظافرك، وخلست لهم جلدك اللصيق؛ لتبرهن لهم عن صدقك الذي يجعل الاحتمال واردا في أن تدفع حياتك ثمنا من أجل مصداقيتك الذي تمنعهم سوء النية وفساد الطوية من اكتشافها، ومع ذلك تجدهم أيضا يستعجلون يومك، ويدفعون بك نحو الموت ...

اقرأ المزيد »
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com