الرئيسة / العرض في الرئيسة / مذبحة بحق الطفولة البيضاء .. ضحاياها طلاب مدرسة بنهم صنعاء..!
عبد الخالق النقيب

مذبحة بحق الطفولة البيضاء .. ضحاياها طلاب مدرسة بنهم صنعاء..!

يمنات

عبدالخالق النقيب

aallnaqeeb@gmail.com

الشيطان والتحالف يفكران بطريقة واحدة ..! طلاب مدرسة الفلاح يذبحون في مديرية نهم،  نهم الصمود والحجرة الصماء التي أسقطت رهاناتهم .. أخفقت ترسانتهم وعملياتهم العسكرية الواسعة  في الحسم العسكري ودخول صنعاء .. فقرروا أن ينفثوا نيرانهم على صفحات البراءة والطفولة البيضاء ..! تماماً كما يتصرف الأوغاود بعد أن يشعروا بحرارة الهزيمة..!! 

في رأسي “إشراق المعافا” وقدمها الصغيرة وهي تمشي الآن على جدار الجنة ، والتي قتلت بصورة دامية في مجزرة جديدة ارتكبتها طائرات التحالف بحق مدرسة الفلاح الابتدائية في مديرية نهم القريبة من العاصمة صنعاء.

كم قرناً سيحتاج اليمنيون لنسيان ما زرعه الحقد الأسود في سوق مستبأ بحجة ومخيم الهنود بالحديدة والقاعة الكبرى بصنعاء والجحملية في تعز وإب ويريم..! ثم أي نازية تلك التي تحدت الدنيا بأسرها وأخذت ترتكب جرائمها وتمارس فاشيتها بدم بارد كما يفعله التحالف العسكري السعودي الوضيع..!

بعد أن ودعت إشراق أمها وغادرت المنزل باكراً كان قلبها الأبيض وحقيبتها كل ما تحمله معها وهي في طريقها إلى المدرسة .. تفكر فقط كيف يمكنها أن تحمي وجهها بيدها من الريح..! دون أن يخبرها أحد أن الشيطان يكمن في تفاصيل وأجساد الأوغاد الذين يقودون الحرب وأنهم قد يتجاوزوا إبليس ذاته بوحشيتهم المفرطة، هي أيضاً لا تعرف ماذا يعني جريمة حرب حتى بعد أن بدأت تتعرف على أسماء رفاقها الذين قتلوا معها في المدرسة،  لا أحد يمكنه أن يتخيل فداحة ما يمكن أن تفكر به طائرات العدوان وهي تتربص بأطفال المدارس وأنها قد تنتوي مشاركتهم الحصص الدراسية وتصطادهم بطريقة وحشية يندى لها جبين الإنسانية..!!

دماؤنا تفور، وهذه الحرب لا تفكر بنهاية وشيكة ولا يستطيع أحد على إيقافها..!  وعندما ينهزمون لا يحاربون بشرف في جبهات القتال الحقيقية، هم يلجئون فقط لنازيتهم وينقشون العار على جبين الإنسانية..!! لكن يوماً ما ستؤذيهم هذه الجرائم النازية، وسيؤذيهم تاريخها وأسماؤها، وسنغرسها كالأوتاد في الصحراء ولن نفرط بدماء أبناءنا..!!

للاشتراك في قناة يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com