الرئيسة / أخبار وتقارير / هجوم اصلاحي على “طارق صالح” بعد ساعات من أول ظهور علني له .. ما وراء ذلك..؟

هجوم اصلاحي على “طارق صالح” بعد ساعات من أول ظهور علني له .. ما وراء ذلك..؟

يمنات – صنعاء – خاص

بدأ ناشطون و مواقع اخبارية محسوبة على تجمع الاصلاح بشن هجوم على “طارق صالح” نجل شقيق الرئيس السابق “صالح”، بعد ساعات من أول ظهور علني له بمحافظة شبوة، شرق البلاد، الخميس 11 يناير/كانون ثان 2018.

الهجوم الاصلاحي على “طارق صالح” يندرج في سياق تخوف الاصلاح من سعي التحالف السعودي لتبني القيادات المؤتمرية التي غادرت صنعاء بعد رحيل “صالح”، و استقر بعض منها بمحافظة مأرب، إلى الشرق من العاصمة صنعاء.

و يرى مراقبون أن الهجوم الاصلاحي يكشف عن تخوف قيادات الاصلاح من تصدر المؤتمريين القادمين من صنعاء لمعركة صنعاء، التي كان الاصلاح هو القوة الوحيدة التي تقاتل باتجاه العاصمة صنعاء.

و أعتبروا أن الهجوم على طارق صالح بعد ساعات من أول ظهور علني له، يؤشر إلى فزع الاصلاح من وجود قوة منافسة لهم في محافظة مأرب، التي يعتبروها معقلهم الاقتصادي و مقر قواتهم، و لا تنافسهم أي قوة أخرى فيها.

و أشاروا أن قيادات الاصلاح ترى في تواجد “طارق صالح” و قيادات مؤتمرية، بأنه تواجد للامارات المناوئة لهم، و الذي يحول مدينة مأرب إلى نموذج أخر لمدينتي عدن و تعز، التي تنافسهم القوات الموالية للامارات، غير أن التنفس من قبل قوة أخرى في مدينة مأرب معقلهم الاقتصادي يعد مؤشر خطر بالنسبة لهم.

و في سياق الهجوم الاصلاحي على “طارق صالح” اتهم القيادي في مقاومة صنعاء، عبد الكريم ثعيل، نجل شقيق صالح بأنه أختار أن يستسلم حتى قبل أن يبدأ معركة الانتقام مع أنصار الله التي قتلت عمه.

و قال ثعيل على حسابه في الفيسبوك: للأسف “طارق” قال أنه سينفذ وصايا عمه “صالح” و أهم تلك الوصايا مطالبته السعودية والأشقاء بإيقاف الحرب.

و أضاف: لم يذكر “طارق” تفاصيل ما حدث و لم يستنكر ذلك. معتبرا أن تصريح “طارق” خطير جداً جداً، و هو استسلام غير مباشر و يدعم الضغوطات الدولية الرامية إلى إنقاذ أنصار الله “الحوثيين” بإيقاف حسم المعركة عسكرياً و إنهاء معاناة اليمنيين. مبديا أسفه من تصريحات “طارق صالح” كونها كما يراها تنسجم مع موقف قيادة المؤتمر الجديدة بصنعاء و التي أعادة إلتحامها أنصار الله.

و أكد ثعيل أن (الشرعية) و التحالف لم و لن يعولا على أشخاص. مشيرا إلى أنه كان ينتظر من مؤتمر (الانقلاب) توبة و صحوة و مواقف مشرفة، لكن كما يبدو اتخذوا مواقف سلبية بل (مخزية) حتى تجاه من أعدموا صالح..!

دعوة طارق للتحالف لوقف الحرب..!دعوة طارق للتحالف والسعودية تحديداً لايقاف الحرب.. مالم تكن للتفاوض مع الحوثيين للإفراج…

Posted by ‎عبدالكريم ثعيل‎ on Donnerstag, 11. Januar 2018

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com