الرئيسة / إختيار المحرر / جزيرة سقطرى مهددة بيئيا من قبل سماسرة وتجار محليين وسط صمت السلطات في الجزيرة والجهات المعنية بالبيئة

جزيرة سقطرى مهددة بيئيا من قبل سماسرة وتجار محليين وسط صمت السلطات في الجزيرة والجهات المعنية بالبيئة

يمنات – صنعاء

كشفت مصادر صحفية عن عمليات منظمة لجرف و قلب الشواطئ في جزيرة سقطرى اليمنية الواقعة في مدخل المحيط الهندي، بهدف البحث عن أحجار المرجان (رخام البحر).

و حسب المصادر تتم عملية البحث داخل مياه البحر قرب السواحل بين الأحجار التي تقذف بها الأمواج إلى اليابسة.

و تتم تلك العملية بهدف بيع تلك الأحجار إلى الخارج، عن طريق سماسرة و تجار محليين، دون رقيب أو حسيب.

و يجري بيع أكوام كبيرة من أحجار المرجان التي يتم جمعها و وضعها قريبا من السواحل الشمالية للجزيرة تمهيدا لتصديرها عبر البحر.

و تؤدي عمليات البحث و النبش إلى انحدار رمال الشواطئ إلى عمق البحر و تمدد مياه البحر إلى داخل اليابسة.

و تتم تلك العمليات العشوائية في ظل صمت السلطة المحلية و السلطات الأمنية في الجزيرة و كذلك مسؤولي الهيئة العامة لحماية البيئة و المنظمات المحلية و الإقليمية و الدولية المهتمة بالبيئة.

و كان محافظي سقطرى السابقين سعيد باحقيبة و سالم عبد الله أصدرا قرارات حظرت المتاجرة أو بيع أحجار الشعب المرجانية التي تسمى محليا (الرخام)، غير أن ذلك الحظر تم تجاوزه حاليا.

المصدر: عدن الغد

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com