الرئيسة / أخبار وتقارير / حصري .. خلافات شديدة على مرتبات القوات الموالية للتحالف بين أطراف حكومة هادي وضغوط مختلفة تمارس على “هادي” من طرفين متصارعين

حصري .. خلافات شديدة على مرتبات القوات الموالية للتحالف بين أطراف حكومة هادي وضغوط مختلفة تمارس على “هادي” من طرفين متصارعين

يمنات – خاص

كشف لـ”يمنات” مصدر عسكري عن خلافات شديدة بين أطراف في حكومة هادي و التحالف السعودي على خلفية ميزانية ما يسمى بـ”الجيش الوطني” الموالي للتحالف.

و أفاد المصدر أن الخلاف يتمحور حول الاحصائية النهائية لهذه القوات، و التي أثار اعتماد ميزانيتها خلافات شديدة طفت إلى العلن.

و لفت المصدر إلى أن حكومة هادي رفعت إلى السلطات السعودية ميزانية تتضمن “220” ألف جندي و صف ضابط و ضابط، و هو ما أثار غضب بعض الأطراف في حكومة هادي.

و أوضح المصدر أن تلك الاحصائية رفعت بناء على تقارير لجان عسكرية نزلت إلى مختلف المناطق العسكرية، و رفعت بالقوة المتواجدة.

و أكدت المصادر أن تقرير أخر رفع من هيئة أركان القوات الموالية للتحالف السعودي، تضمن كشوفات بأكثر من 400 ألف جندي و صف ضابط و ضابط.

و كان رئيس حكومة هادي السابق، خالد بحاح، قد كشف في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر” أن قوام القوات الموالية للتحالف السعودي بلغ 425 ألف جندي و صف ضابط و ضابط.

و بحسب المصدر، أثارت الكشوفات التي رفعت من قبل اللواء طاهر العقيلي، رئيس أركان القوات الموالية للتحالف السعودي، المعين حديثا، خلافات كبيرة بين الموالين لـ”هادي” و الموالين لتجمع الاصلاح، خاصة و أن الأسماء التي تم اضافتها إلى الكشوفات، معظمها تتبع المناطق العسكرية الثالثة و الخامسة و السادسة و السابعة، و جميعها يسيطر عليها تجمع الاصلاح.

و أرجع المصدر أسباب توقف مرتبات منتسبي تلك المناطق إلى هذه الخلافات، كون الميزانية المقرة من السلطات السعودية لم تتضمن أسماء أكثر من 200 ألف منتسب معظمهم جنود.

و أكد المصدر أن ضغوطات يمارسها الجنرال علي محسن و قيادات اصلاحية على “هادي” لاعتماد الأسماء المضافة، و ارسال مذكرة تعقيبة بها إلى السلطات السعودية.

و نوه المصدر إلى أن ضغوط أخرى يتعرض لها هادي، من قبل الاماراتيين بعدم اعتماد تلك كشوفات بالأسماء المضافة، بمبرر أنها وهمية و لا تواجد لها في الميدان، عوضا عن ما يسمونه بالفشل العسكري في المناطق الثالثة و الخامسة و السادسة و السابعة.

و حسب المصادر فإن السلطات السعودية تعلم بهذه الخلافات، غير أنها لم تتدخل لحسم الخلافات. مشيرا إلى أن “الاصلاح” و عن طريق قيادات عسكرية رفيعة موالية له، أبلغ السلطات السعودية بالأسماء التي اضافتها، غير أن الرياض لم ترد.

و يرجح المصدر أن ما نشر “بحاح” لعدد القوات الموالية للتحالف السعودي على حسابه في تويتر، و ربط المعلومة بالمقارنة بين فساد أشهر للشرعية و 33 سنة للنظام السابق، فيه اشارة إلى الرقم الكبير الذي تم ادراجه مؤخرا و الذي يصل إلى ضعف من تم اعتماد مرتباتهم.   

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com