الرئيسة / العرض في الرئيسة / “هادي” حين يستنسخ أساليب سلفه
صلاح السقلدي

“هادي” حين يستنسخ أساليب سلفه

يمنات

صلاح السقلدي

الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، يستنخ نفس أساليب الرئيس السابق على عبد الله صالح، تجاه جُــلّ القضايا السياسية والاقتصادية والمالية وغيرها من الجوانب الأخرى التي يتعاطى معها، وعلى رأسها القضية السياسية الجنوبية وحراكه الثوري التحرري منذ اندلاع الثورة الجنوبية قبل أكثر من عقد من الزمن. فمن أساليب الترغيب والاغراءات والقمع والترهيب إلى أسلوب شراء الذمم بالمال والمناصب والمكاسب الى أساليب خُــطب المدح الإجباري والتزلف والتملق بالقصائد والمقالات والتصريحات الإعلامية والخُطب المبتذلة وغيرها من الأساليب التي على الرغم من فشلها على يد مبتكرها الأول (صالح) بكل ما يمتلكه من فراسة ودهاء سياسييَن كبيرين، إلا أن هادي، والذي عرف عنه سطحية وضحالة تفكيره في الأمور وضعف شكيمته، ما ينفك يكررها بشكل فاضح ومن دون أية مواربة أو غضاضة، غير آبهٍ بتبعات ما يقوم به مستقبلاً حين تدور عليه دائرة السوء كما حدثت له مراراً في السنين الخوالي.

ففي الوقت الذي كان يشترط فيه الرئيس السابق صالح، على كل من يتهافت من الجنوبيين على المناصب والمكاسب المالية والعينية، أن يكون تركزيهم الأساسي منصبّاً على الإساءة لـ«الحراك الجنوبي» والتشهير به كثورة ورموز وقيادات، في محاولة منه لكبح جماح هذا الحراك الثوري وتقويض عزيمته السياسية والوطنية، نرى اليوم الرئيس هادي، يشترط على كل جنوبي سواء من قيادات «الثورة الجنوبية» الصف الأول أو حتى الأخير، من الطامحين لمنصب أو مكسب، أن تكون سهام إساءاتهم ورماح هجومهم مصــوّبة مباشرة نحو «المجلس الانتقالي الجنوبي»

كمؤسسة سياسية جنوبية، وعلى أعضائه، بل وعلى كل جنوبي لا يرى في شرعية هادي غير سلطة مخادعة تحتال على الجنوب وتستغل قضيته لقضاء وطرها السياسي منه لتنفيذ مشروعها التأمري على الجنوب، وهو مشروع الدولة الاتحادية المزعومة «الستة الأقاليم» الذي يستميت هادي في تكرسيه على أرض الواقع لشطر الجنوب الى قسمين والإجهاز بالتالي على القضية الجنوبية التي ولدت من رحم الغزو العسكري الشمالي على الجنوب عام 94م، والذي كان هادي أبرز رموز هذه الحرب ومن كبار مسعّريها، بعد أن رفض الجنوب هذا المشروع البائس قبل الحرب 2015م. فكيف له اليوم أن يقبله بعد الحرب وقد جرى في النهر كل هذه المياه وتشكلت خارطة سياسية مختلفة تماماً عن أوضاع ما قبل هذه الحرب؟

 

ليس شرط الهجوم على «المجلس الانتقالي» هو الوحيد، الذي يشترطه هادي والفئة الجنوبية المتمصلحة التي تحيط به، على كل جنوبي يطمح لمنصب أو مكسب، ولا دبج مقالات المديح الرخيصة التي لم يعد لها رواج بعد أن كثر أصحابها وطال وقوفهم على أبواب الانتظار، بل تجاوز إلى ما هو أبعد وأخطر من ذلك، وفاقَ وتفوقَ على سلفه صالح، بهذا الأسلوب الشيطاني التدميري، ونقصد هنا اشتراطه، أي هادي، ألا يتوقف أي هجوم وإساءات وتشهير على الجانب السياسي بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» فقط، بل يطال الجانب الجهوي الجغرافي أيضاً. وعادة ما يشترط، هادي والفئة الجنوبية المتمصلحة المحيطة به، على كل جنوبي طالب منصب أو مكسب، أن يكون هجومه وإساءته على تاريخ منطقته الجغرافية أو تاريخ ورموز منطقة جغرافية مجاورة له، حتى تبدو الحبكة أكثر اتقاناً، وتأتي اُكلها بشكل أكثر فاعلية.

قد ينجح هادي، كما نجح سلفه لبعض الوقت، في إثارة حالة من البلبلة في صفوف الثورة الجنوبية، ولكنه، بالتالي ومن واقع تجارب الماضي، لن يحصد غير الخيبة هو وكل طالبي المناصب الذين نراهم اليوم يشدون رحالهم إلى فنادق الرياض للظفر بقرارات تعيين بمناصب زئبقية هلامية في بلد لا وجود فيه للدولة والمرافق من أساسه، بل هي دولة سلطتها وحكومتها هاربة في بلاد الغير، ناهيك عن مناصب ومراتب افتراضية لا تساوي قيمة حبرها وورقها.

المصدر: العربي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com