الرئيسة / أخبار وتقارير / كاتب بريطاني: كارثة اليمن أسوء من كارثة تكساس لكن العنصرية تغتال ارواح الضحايا

كاتب بريطاني: كارثة اليمن أسوء من كارثة تكساس لكن العنصرية تغتال ارواح الضحايا

يمنات – صنعاء

قال الكاتب البريطاني، جوناثان فريدلاند، ان وسائل الاعلام اهتمت بإعصار هارفي في تكساس الأمريكية و إغفلت كوارث أكثر قساوة و دمارا في مناطق أخرى من العالم، أبرزها اليمن.

و في مقاله الذي نشره فريلاند في صحيفة “الغارديان” البريطانية إن أمريكا ليست هذه الضحية في اليمن، بل تقف رفقة بريطانيا مع المعتدي.

و قال: إذا سؤلت عن و بحثت في الانترنت عن أسوأ كارثة إنسانية في العالم حاليا، وقلت فياضانات هارفي فلا تلم نفسك لأن التغطية الإعلامية كانت كثيفة والصور مؤثرة.

و أضاف: عدد قتلى هارفي 44 شخصا من تكساس، وعدد المنكوبين الذين تركوا منازلهم ونقلوا إلى الملاجئ نحو 32 ألف شخص، منذ بدء الإعصار الأسبوع الماضي.

و يؤكد أنها كارثة لكل واحد من هؤلاء الضحايا، و لكن الأرقام صغيرة جدا مقابل الدمار الذي أحدثته الفيضانات جنوبي آسيا في الفترة نفسها، إذ قتل 1200 شخص، وشردت السيول الكثيرين شمالي الهند، وجنوبي نيبال، وشمالي بنغلاديش، وجنوبي باكستان.

و يرى جوناثان أن هناك تمييز في الاهتمام العالمي بهذه الكوارث الطبيعية، وهو أمر معتاد.

و وصف ذلك بأنه نوع من العنصرية التي تعتبر أرواح مجموعة من الناس أهم من أرواح مجموعة أخرى، وبالتالي تستحق التغطية والاهتمام والتضامن والحزن أكثر من غيرها.

و يؤكد فريلاند أن أسوء كارثة إنسانية اليوم، هي في اليمن. فقد أعلنت الأمم المتحدة في يوليو/ تموز 2017 أنها أكبر كارثة إنسانية في العالم.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com