الرئيسة / العرض في الرئيسة / “الالف الريال السعودي” واجهة مأساة جنوبية كبرى
فتحي بن لزرق

“الالف الريال السعودي” واجهة مأساة جنوبية كبرى

يمنات – صنعاء

فتحي بن لزرق 

ومات الولد

الساعة الثامنة مساء يوم السبت ، حينما رن هاتفي كنت اسفل المنزل لشراء حاجيات ..

اومض الهاتف وتبأدى في واجهته ” خالد البدوي” يتصل بك…
لم يتصل بي “خالد” منذ اشهر طويلة جدا طويلة جدا ..

جاء صوته من خلف سماعة الهاتف مفزوعا ، شريدا ،مطاردا , تائه الحرف والكلمة , يلفه الضياع ولا شيء غير الضياع..

قال بأحرف مرتعشة , اخوي يافتحي .. عبدالعزيز اخوي يافتحي قالوا قتل في المخا .. تقدر تتأكد لنا؟؟َ

سادت حالة من الصمت الكبيرة والمهولة ..
ما اصعب ان يسألك انسان ما عن “الحياة والموت”..! ما اصعب ان تكون لإنسان ما قارب النجاة الصغيرة وسط عاصفة عاتية..

قلت له بلغة مرتبكة :” انتظر بتصل بواحد هناك اعرفه في المستشفى الميداني وبارد لك ..
انهيت المكالمة ،وبأيدي مرتعشة بدأت باحثا عن الاسماء واتصلت ورن الهاتف وجاء صوت العامل في المستشفى الميداني هناك ..سألته عمن قتلوا اليوم ..

قال يافتحي كثير..
قلت له شف لي هذا الاسم …

ساد صمت مهيب .. كررت شف لي هذا الاسم جاء صوته :” نعم هو امامي ولكنه استشهد..!!
على طول طريق طويلة في انماء سرت دونما هداية مرورا بالمحلات التجارية احاول ان اتذكر اخر اللحظات التي شاهدت فيها “عبدالعزيز” حاملا بندقيته بالقرب من سوق انما قبل حوالي شهر.
“عبدالعزيز” واخواته رفاق درب طفولة قديمة بالشيخ عثمان وحينما غادرت الحي قبل سنوات من اليوم كان “عبدالعزيز” لايزال طفلا في الـ 15 من عمره ..

وجدته عقب سنوات من الغياب شابا كان يجلس بخليفة سيارة شاص في طريقهم الى “المخا” ،عبدالعزيز كان في سنته الثانية في كلية الهندسة بجامعة “عدن” حينما قرر الالتحاق بجبهات القتال.

سألته :” ومايجبرك ياعبدالعزيز؟ ..
ضحك وقال :” يافتحي اريد اكون نفسي ،اشتريت ارضية خلف الملعب والان باخطب نلاقي الف ريال سعودي تنفع ولاجلسة بالبيت ..

كثيرون مثل عبدالعزيز من الجنوبيين يودون ان يصنعوا بهجة الحياة من ساحات حرب “مؤلمة”.

قاتل “عبدالعزيز” وهو يحلم كل ليلة ان يلتحف ذات يوم فتاة باهية بدلا عن بندقيته هذه.

في الجنوب اليوم الكذبة الاكبر هي ان ابنائنا هم من سيحرر “الشمال” وهم سيصنع النصر وهم من سينهي “الانقلاب”.

الكذبة الاغرب والاعجب ان 3 مليون جنوبي سيحررون 24 مليون شمالي من قبضة “الحوثي وصالح”.

لم اكن قط راضيا عن هذه المحرقة التي تزداد اشتعالا كل يوم لتعيد لنا مئات الجرحى والمعاقين وعشرات الشهداء .

قال لي ممرض بمشفى الجمهورية :” يافتحي يموت العشرات هنا من جرحى الحرب هنا بصمت غالبيتهم من الاسر الفقيرة من الريف وابناء “عدن”..

(الالف الريال السعودي) واجهة مأساة جنوبية كبرى سيخلدها التاريخ وتحكي عن شعب ضل طريقه واستغلت احلام واماني شبابه..

يقاتل الجنوبيون هناك دونما ضمانات من “احد” دونما أي اعتراف لهم بشيء وحينما يتحقق انتصار يسير تتسارع القوى كلها الداخلية والخارجية لاختطافه..

في جبهات الشمال اليوم يتم تحويل الالاف من شبابنا الى قطاع مقاتل يعشق “الموت” ويدمنه وحينما سيعود سيواصل قتاله وعنفوانه ولكن ضد من؟

(مات الولد) مات عبدالعزيز والى جانبه 13 من رفاقه في معركة ليست معركتهم ودفاعا عن قضية ليست قضيتهم وهدف ليس هدفهم ..

مات عبدالعزيز تاركا بضع ورقات مالية “سعودية” وارضية صغيرة خلف الملعب تنتظر العريس القادم من المجهول ..

مات “عبدالعزيز” فمن سيخبر اسرته انه مات..

29 – يوليو – 2017

من حائط الكاتب على الفيسبوك

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com