الرئيسة / العرض في الرئيسة / الأزمة الخليجية ونشر غسيل الارهاب
صلاح السقلدي

الأزمة الخليجية ونشر غسيل الارهاب

يمنات

صلاح السقلدي

عاملان رئيسيان قد يقوضّان تحركات الجماعات الارهابية بمنطقة الجزيرة والخليج والتي يتطاير شرر نارها إلى العراق واليمن وشمال أفريقيا وكثير من أصقاع العالم، وسيحدّان من نشاطها الإجرامي الى حدٍ كبير وهما:

أولاً: انخفاض أسعار النفط التي تشهده منذ عامين تقريبا أسواق النفط العالمية, حيث أحدث هذا الانخفاض وسيحدث بالمستقبل القريب إذا ما استمر عند مستواه المنخفض حالياً- سعر البرميل اليوم تقريباً 45 دولار- نقصاً بالموارد والمسارب المالية التي تغذّي منذ عقود أوردة هذه الجماعية وتنعش من حيوية شرايين فكرها المتطرف ومن تنامي غلو معتقدها التدميري بكل مؤسساتها (من معاهد ودعاة تطرف ومخيمات ومراكز وجامعات ومنابر دينية وإعلامية، وجمعيات يفترض أنها خيرية، وسفريات وغيرها) أفراداً وجماعات وأنظمة حكم أيضاً سواء تلك الأموال التي تضخ لهذه الجماعات والجمعيات من جهات رسمية أو غير رسمية، في بلدان يعد النفط مصدرها الاقتصادي والمالي الوحيد تقريباً.

ثانياً: الأزمة السياسية الطاحنة التي تعصف بدول الخليج والتي تقف دولة قطر بأحد قطبيها مقابل كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ومملكة البحرين، بالإضافة إلى جمهورية مصر العربية، حيث عملت هذه الأزمة ثورة كبيرة في نشر المستور من معلومات ووثائق سواء بشكل علني أو من خلف الستار كأول وأخطر عملية نشر غسيل سياسي واستخباراتي تقوم به هذه الدول منذ تشكلها، الى درجة قال معها محللون وساسة أوروبيون وأمريكان قبل أيام وهم يتحدثون عن هذه الأزمة: «نحن مصعوقون من كمية وأهمية المعلومات التي تنشرها هذه الدول ضد بعضها بعض».

مع أن ما نُــشِرَ حتى اليوم بعد مرور أقل من شهرين من تفجر هذا الأزمة ليس إلا نتفاً صغيراً من كومة كبيرة تحتويها خزائن أسرار هذه الدول من معلومات خطيرة، خصوصاً وهي دول دأبت منذ تأسيس مجلس التعاون الخليجي على أن تفضي كل منها للآخر من أسرار ومعلومات كبيت خليجي واحد، بالإضافة أيضاً إلى أنه حتى اليوم من تفجر تلك الأزمة لم نرَ إلا ما ينشر من طرف واحد وهي (السعودية والامارات والبحرين ومصر)، ما يعني هذا أن الفترة القادمة إذا ما ظلت الازمة تراوح مكاناها من الحدة أو ازدادت وتيرتها سنشهد مزيداً من رفع الغطاء عن المستور ربما الى حد التعــرّي، سيّما وأن جبل ثلج الفجور بالخصومة قد تبـدّأ رأسه برغم عمر هذه الأزمة القصير.

فدولة قطر لم تنشر من طرفها كثيراً من المعلومات الخطيرة عن علاقة خصومها بالإرهاب، وبالذات الإمارات والسعودية، على الأقل لم تنشر كثيراً من هذه المعلومات علناً، مع احتمال أن تكون قد عمدت الى أسلوب التسريب، ربما كونها – أي قطر- بتحفّظها هذا ما تزال تراعي ضرورة بقاء شعرة معاوية بينها وبين أخوانها الأعداء من باب «لعل وعسى» تعود المياه إلى مجاريها، أو أنها تـدّخر معلوماتها للوقت المناسب وفي حال وصلت الأمور إلى مرحلة اللاعودة ولحظة كسر العظم في حال رفعت واشنطن رجلها من على المرجل الخليجي الفائر.

فالدوحة، من دون شك، تعلم الكثير عن علاقة هذه الدولة بالجماعات الإرهابية منذ عشرات السنين، ليس فقط منذ أن اعترفت أبو ظبي والرياض بحكومة حركة طالبان منتصف التسعينات بل منذ بداية عقد ثمانينات القرن الفارط حين بدأ جنين الإرهاب يتخلّـق في كهوف جبال «تورا بورا» من رحم برميل النفط الخليجي، ويحبو في معاهد التفخيخ الفكري، فضلاً عمّا تعرفه الدوحة عن دور هذه الدول بدعم الجماعات الإرهابية بسورية والعراق واليمن وليبيا، فقطر التي تدسّ أنفها بكل بقعة بالشرق الأوسط لتنشر فيه الخراب وتنثر فيه فكر التطرف والارهاب من خلال ماكنتَـيها المالية والإعلامية تعرف جيداً شركائها بهذه الشيطنة التي تقتات من براميل النفط، وتعب من أنابيب التطرف.

قبل أيام أصدرت الدول المقاطعة لقطر بهذه الأزمة قائمة جديدة من قوائم الإرهاب التي شرعت منذ بداية هذه الأزمة على إصدراها – وإن كانت هذه القوائم تأخذ شكلاً إنتقائيأً- شملت عدد من الكيانات والأشخاص في المنطقة، منها ثلاثة أشخاص يمنيين تم اختيارهم نكاية بقطر أكثر من أن تكون نية حقيقة بمحاربة الإرهاب في اليمن الذي هو بالأساس بضاعتهم بماركتهم الأصلية، وهم:

1- محمد الدباء، مدير جمعية «الإحسان» الخيرية في حضرموت، والوكيل المعتمد لمؤسستي «عيد» و«قطر».

2- عبد الله اليزيدي من مدينة غيل باوزير حضرموت، وقيادي كبير في المجلس الأهلي الحضرمي الذي أسّسه تنظيم “القاعدة” عقب سيطرته على المكلا في أبريل العام 2015م، ككيان إداري وتشريعي رديف لـ«هيئة الحسبة» على غرار ما هو معمول به السعودية من نظام بوليسي ديني.

2- الشيخ أحمد برّعود، خطيب جامع في مدينة الشحر، وقيادي بارز في “مجلس علماء أهل السنة والجماعة” في حضرموت، الموالي للسعودية، وعضو هيئة علماء اليمن التي يرأسها عبد المجيد الزنداني، وهذا الأخير بالمناسبة موجود في الرياض!

مع أن هذه الدول ظلت وما زالت تعتبر الجماعات الإرهابية بكل تشعباتها الفكرية في اليمن، وفي الجنوب تحديداً، حليفاً استراتيجياً لها بهذه الحرب ضد قوات «الحوثيين» وصالح، ولم تتحرج هذه الدول (دول التحالف) من الإفصاح عن تعاونها مع هذه الجماعات والشخصيات الإرهابية – بمن فيهم المذكورين أعلاه وكياناتهم – منذ الأيام الأولى لهذه الحرب التي اندلعت مطلع عام 2015م، بل تفاخرت به بأكثر من مرة.

فعلى سبيل المثال، نشرت صحيفة «الشرق الأوسط» السعودية، التي تصدر من لندن، تقريراً لها يوم 4 مايو 2015م، تحـدّثت فيه عن الوضع في المكلا في تلك الأثناء، قال من ضمن ما قاله عن هذا التعاون:

(….وكان تنظيم القاعدة ممثلا بأبناء حضرموت، قد دخل المكلا وفق اتفاق مع المجلس – مجلس أهل السنة والجماعة بحضرموت – وبعلم محافظ حضرموت، عادل باحميد، بهدف المساعدة في التصدي للميليشيات الحوثية، ومنع سقوط المكلا في أيديهم، على أن يغادر أبناء حضرموت المدينة لاحقاً وفق الاتفاقية، وهو ما لم يتم حتى الآن..).

المصدر: العربي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com