الرئيسة / العرض في الرئيسة / تغاريد غير مشفرة (106) .. تعليقات وملاحظات حول مبادرة مجلس النواب “2”

تغاريد غير مشفرة (106) .. تعليقات وملاحظات حول مبادرة مجلس النواب “2”

يمنات

أحمد سيف حاشد

(1)

يفترض أن يتم طرح فكرة المبادرة على المجلس في داخل القاعة ثم يتم تشكيل لجنة من أعضاء المجلس لإعداد مشروع المبادرة ورفعها إلى رئاسة المجلس ثم تقوم رئاسة المجلس بإنزالها للقاعة وتوزيعها وقراءتها على الأعضاء ومناقشتها وإغناءها بالتعديل والإضافة.. ثم يتم التصويت عليها وإقرارها أو رفضها.. كل هذا لم يتم في المجلس غير القراءة والتصويت.. هذا الخرق الجازع يخالف لائحة المجلس والتقاليد والأعراف البرلمانية في العالم كله وتقليد وعرف هذا المجلس.

(2)

ما أن تم الانتهاء من قراءة المبادرة في القاعة حتى باشر رئيس المجلس بطلب التصويت، فرفع البعض أيديهم بالموافقة وصاح عضو في مؤخرة المجلس موافقين بالإجماع؛ وعندما صرخت معترضا بالقول : لا يوجد إجماع .. عاجل الراعي كعادته من على المنصة بالقول: تمت الموافقة رفعت الجلسة.. هكذا تمر الأمور المهمة في المجلس عندما يسند للراعي أو لهيئة الرئاسة أمر ترغب السلطات خارج المجلس في تمريره.. وهكذا مر وشرعن الراعي وهيئة الرئاسة والمجلس كثير من صفقات الفساد والخيانات والقروض والاتفاقيات وترسيم الحدود.

(3)

تفاجأت اليوم أن محضر الجلسة يشير أنه تمت الموافقة على المبادرة بالإجماع وهذا اغتصاب لإرادتنا في المجلس وتزوير للواقع والحقيقة وقد اعترضت على ما ورد في المحضر وأعربت عن إرادتي بأنني ضد هذا المبادرة الخطيرة على الوطن والشعب والمستقبل طالت إثبات رفضي في المحضر.. ووجه نائب رئيس المجلس عبد السلام هشول السكرتارية بتصحيح وإثبات رفضي في المحضر..

إنني أرفض هذه المبادرة وصوت ضدها لأنني أشتم منها رائحة الصفقة والخيانة.

(4)

طلبت إعادة المداولة والتصويت على المبادرة بالاسم ولكن تم تجاهل الطلب من قبل نائب الرئيس الذي يدير الجلسة، لأن التصويت بالاسم في القضايا الهامة والتاريخية تكشف موقف كل عضو على حدة وحتى لا يحدث هذا ولا تتحدد المسؤولية والإدانة لأي عضو يتم تجنب هذا النوع من التصويت، بل ويزيفون الواقع بإثبات الإجماع بما ليس محل إجماع حتى يحملون تبعات ما يصنعون من صفقات رديئة لكل أعضاء المجلس دون استثناء. إنهم لا يريدون أن يرون نظيف واحد فيهم.

(5)

المبادرة جاءت من المطبخ مباشرة إلى مجلس النواب عبر رئيس المجلس وهو أمر غريب.

(6)

مبادرة مجلس النواب لم يحصل عليها أي عضو في المجلس بل أن نائب رئيس المجلس ناصر باجيل يطرح ملاحظة على المجلس أنه لم يحصل هو الآخر على نسخة منها.

(7)

عدم حصول نائب رئيس المجلس ناصر باجيل نسخة من المبادرة رغم حضوره الجلسة يعني إن الأمر لم يتداول في هيئة رئاسة المجلس وهو ما يعني الكثير ولا سيما في أمر بهذه الدرجة من الأهمية .

 (8)

نسخة وحيدة من مبادرة المجلس كانت بمعية رئيس المجلس يحيي الراعي واختفت بعد قراءتها ولم نحصل على نسخة منها ولم يتم إيداع أي نسخة عند السكرتارية وهو عمل غير مسبوق في المجلس في أمر بهذا الأهمية.

(9)

مبادرة مجلس النواب لم تطبخ في قاعته، ولا حتى في مقرات لجانه، ولكن تم طبخها أغلب الظن من قبل بعض الساسة والجيران والخبراء “الوسطاء” .. واستحقاقاتها وتنازلاتها ستكون كارثية على الوطن. ولا تقل في مآلاتها عن مآلات ظهران الجنوب.

(10)

مبادرة مجلس النواب، مبادرة تفرض الوصاية على اليمن ولا تحل جذر المشكلة
لذلك أنا ضدها

(11)

هل مبادرة مجلس النواب بسقفها العالي من التنازلات الوطنية الجريئة تهدف إلى التعاطي مع مبادرة ولد الشيخ بشأن الحديدة وتبرير تقديم المزيد من التنازلات من قبل طرف صنعاء أم أن هذا يتم في إطار تسوية بين كل الأطراف؟!

(12)

لم ترد مفردة عدوان في المبادرة بل حرب .. المبادرة تقبل الوصاية على منافذ اليمن البحرية والجوية والبرية.. المبادرة لا تتحدث عن تعويضات أو إعادة إعمار أو أي شيء يحمل دول العدوان أي مسؤولية.. وسوف يعود جميع من تسبب في الحرب لحكمها بالتحاصص بموجب المبادرة..

(13)

لنحسن الظن إن أردتم.. ولنسأل من صاغ المبادرة ومن شارك في صياغتها وأين تمت الصياغة ومَن مِن الساسة الذين يقفوا وراءها؟!

الإجابة ستحدد عما إذا كانت هذه المبادرة مبدئيا محترمة أم غير محترمة..
لازلنا نجهل إلى اليوم عمن صاغ المبادرة الخليجية، ومن أدخل اليمن تحت البند السادس..
المبادرات المحترمة يقف خلفها مبادرين محترمين.. عشاق سلام لا سياسيين أوغاد وأرباب مصالح وطامعين..

(14)

رفضنا الوصاية على ميناء الحديدة وإذ بنا نجدهم مستعدين لتسليم كل الموانئ والمنافذ
خيانات لا تغتفر..

(15)

أنا لا أثق في الأمم المتحدة؛ لكثر ما تواطأت مع قتلة أطفال اليمن ومدنييه.

(16)

أنا لا أثق في الأمم المتحدة؛ لأنها خاضعة لمصالح وسياسات الدول الكبرى دائمة العضوية.

(17)

أنا لا أثق في الأمم المتحدة؛ لأنها لم تستطع وقف قتل أطفال اليمن فضلا عن المدنيين.

(18)

أنا لا أثق في الأمم المتحدة
الأمم المتحدة أشترتها السعودية بمليارات قليلة..

(19)

أنا لا أثق بالأمم المتحدة
لازال فساد “النفط مقابل الغذاء” في العراق عالقا في ذاكرتي

(20)

لو أرادوا حلول
أليس من الأفضل رحيل القادة أو القيادات التي تسببت في دمار اليمن ونكبة الشعب واسناد القيادة لغيرهم ممن لم يرتهنوا ولم تتلوث أيديهم في الدماء والفساد..

(21)

لو أرادوا حلول..
أليس تحييد البنك في ظل إدارة تكنقراط أفضل من التنازل عن الحديدة..

(22)

كان عدوان .. اليوم صارت حرب
ما الذي أختلف يا مجلس النواب لتنقلب المفاهيم..

(23)

أنا لم أتحفظ على المبادرة .. أنا ضدها..
قلتها في المجلس وخارجه..
أنا ضدها
لا أعرف لماذا مصرين على اغتصاب إرادتنا نوابا وإعلام..

(24)

رفضوا تسليم الصواريخ ومستعدين يسلّموا المنافذ كلها..

(25)

مجلس النواب المصري ومجلس النواب اليمني يشرعنون الخيانات..

(26)

ضحكنا على السيسي فيما ساستنا فعلوا ويفعلون أكثر مما فعل.

(27)

بقاء هذا المجلس خطر على اليمن حاضر ومستقبل..
سيمرر ويشرعن خيانات لم تكن على البال..

(28)

مرحلة تحقيق ما عجزوا عن تحقيقه..

(29)

قبلوا الوصاية بمقابل راتب شهر ..
ما أرخصكم يا نواب..

(30)

تبذل جهود مع ناشطين وإعلاميين لتسويق مبادرة الوصاية وتدوير إعادة انتاج النفايات..

من حائط الكاتب على الفيسبوك

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com