الرئيسة / أخبار وتقارير / قيادي جنوبي: السعودية والامارات لم تكونا معنا قدر ما نريد وسنكون خلال شهرين في صنعاء اذا وعدونا باستقلال الجنوب
قاسم عسكر

قيادي جنوبي: السعودية والامارات لم تكونا معنا قدر ما نريد وسنكون خلال شهرين في صنعاء اذا وعدونا باستقلال الجنوب

يمنات

صفحة جديدة في تاريخ الجنوب بدأت بعد 22 مايو من العام 1990، في أعقاب توقيع اتفاق الوحدة بين على سالم البيض و علي عبد الله صالح تطورات الأوضاع ومستقبل الجنوب في ظل الحرب الدائرة طرحناها على السفير قاسم عسكر، الأمين العام للحراك في الجنوب في مقابلة مع “سبوتنيك”.

حوار: أحمد عبد الوهاب

سبوتنيك: تصريحاتكم بشأن العلاقات مع حكومة الرئيس هادي “دبلوماسية”، في الوقت ذاته هم يطلقون عليكم وصف “الانفصاليين”، ما هي حقيقة تلك العلاقة..؟

في المليونية الأخيرة بعدن لم نطرح أي شعارات أو مهام تختلف عن تلك التي كنا نتحدث عنها منذ العام 2007، وكل ما تم وعلى رأسه “المجلس الانتقالي” هى عملية تنظيم من الشعب الجنوبي لتقديم من يمثل قضيته أمام الداخل والخارج، وهذا الأمر كانت تطلبه الدول والمنظمات الإقليمية والدولية، والآن أوجدنا الرأس أو ملامحها على الأرض، ونعود لنؤكد أن المجلس لم يحمل أي جديد بشأن الجنوب سوى وضع المجلس كمتحدث عن الشعب ويحمل أهداف الحراك.

سبوتنيك: وما هى الصفة الرسمية للمجلس الانتقالي في ظل وجود حكومة شرعية لليمن..؟

تلك الهيئة أو المجلس حصل على مشروعية شعبية وسياسية، وهذا ما كنا نطالب به، وقد قدمنا في الحراك الجنوبي والذي كنت أشغل فيه موقع الأمانه العامة، الكثير من المبادرات لوحدة الصف دون جدوى، وهو ما نطمح له من خلال المجلس الانتقالي.

سبوتنيك: أنتم كجنوبيين تتحدثون عن تكامل وتنسيق مع الحكومة…في الوقت الذي تشير كل الدلائل إلى اقتراب موعد الصدام بينكم…ما رأيكم؟

الرئيس اليمني هادي يعلم أن هناك قضية لدى الشعب الجنوبي، وبعض من المحافظين المعينين من جانب الرئيس هادي، موجودين بالمجلس الانتقالي وفي نفس التوقيت متواجدين كمسؤولين بحكومة الشرعية، وربما بعض من المسؤولين الذين استقالوا أو أقيلوا، كانت لهم مطالب شخصية ولم يتم الاستجابة لها من جانب الرئيس، ومن حق الرئيس عبد ربه منصور أن يبقي هذا ويزيح هذا، وهذا بالنسبة للوظيفة وقوانينها.

سبوتنيك: هل يمكن القول بأنكم تتعاملون مع الرئيس والحكومة، على أنهم يمثلون اليمن عموماً “شمال وجنوب” ولا تمثل الجنوب فقط..؟

بالفعل وبكل صراحة يجب أن يتعامل الجميع بهذا المنطق، لأن الانتخابات التي جرت في 21فبراير 2012، تم إغلاق كل الصناديق وتكسير وتهريب معظمها، ولم يخل هذا اليوم من الدماء، فقدم الجنوب 29 شهيد و263جريح، وكانت هناك أعمال غير إنسانية واستعمال للقوة غير مبرر ضد شعب الجنوب، ومع ذلك نحن نؤكد على الشراكة مع هادي ودول التحالف فيما يتعلق بتحرير الوطن.

سبوتنيك: تتحدثون عن تحرير الوطن، وفي الوقت ذاته تريدون تحقيق الاستقلال “كما يقولون” … أليس الجنوب أصبح شبه محرر … فأي وطن تحديدا تتحدثون عنه..؟

مازالت أراضي بالجنوب تحت الاحتلال اليمني ومليشيات الحوثي وصالح، نحن مستعدون للقتال ليس على أرض الجنوب فقط، بل حتى في داخل صنعاء، نعم نحن نريد أرضنا فقط وقد عرضنا على دول التحالف الذي تقوده السعودية وعلى الشرعية بأن يقوموا بتسليح شعب الجنوب و وعدناهم بأننا سنكون داخل صنعاء خلال شهرين ونسلمهم السلطة شرط إعطاء الشعب الجنوبي حقه وتقرير مصيره.

سبوتنيك: قبل 2014 قال بعض قادة الحراك الجنوبي، أن “الظلم” هو القاسم المشترك بينكم وبين الحوثيين، واليوم تقاتلونهم… ما الذي غير المفاهيم..؟

الحوثيين هم من بدأو بغزو أرض الجنوب، وقد عرضنا على “الحوثيين” عندما بدأو إنقلابهم وهم في صنعاء، وقلنا لهم “عليكم أن تسيطروا على مساحة أو جغرافية ما كان يعرف باسم الجمهورية العربية اليمنية، وبرجاء لا تدخلوا أرض الجنوب حتى لا تجعلونا نقدم تضحيات، ولن نقبل باحتلال مكرر على الجنوب “لكنهم رفضوا”، وقالوا ما كنا نطرحه قبل 21 سبتمبر 2014 شيء واليوم شيء آخر، ففهمنا الرسالة ونحن مستعدين للدفاع عن أرضنا.

سبوتنيك: من الذي يقاتل في الشمال “أنصار الله أم قوات صالح..”؟

الاحتلال هو العدو الأول لدى الجنوبيين وقد بدأ في العام 1994، فكل من يريد السيطرة على دولة الجنوب العربي من غير شعبها هو عدو ومحتل ونحن له بالمرصاد.

سبوتنيك: عودة للمجلس الانتقالي … ما ردكم على من يقول أنه ذراع إماراتي مقابل الذراع السعودي “هادي وحكومته” في اليمن..؟

المجلس الانتقالي يعبر عن إرادة وأهداف شعب الجنوب، ونحن نشكر السعودية التي تقود التحالف العربي، وكذا الإمارات فهم من وقفوا معنا في تلك اللحظات، لكنهم لم يقفوا معنا قدر ما نريد، وهناك ضغوط من جانبهم، ولكننا نشكرهم لأنهم قدموا تضحيات تحترم، لكننا لم نكن ومنذ سنوات أدوات لأحد، الشركة والمصالح هى من تحكمنا، ونقول للجميع أنه لا أمن ولا إستقرار في هذه المنطقة ما لم تحل قضية الشعب العربي في الجنوب حلاً عادلاً ومنصفاً وفقاً لإرادة هذا الشعب والتي عبر عنها في الميادين وجبهات القتال، فإذا كانت اليوم تدور حرب إقليمية في اليمن، فغداً ستقود تلك الأزمة إلى حرب دولية في المنطقة.

سبوتنيك: مازال المجلس الانتقالي كيان غير رسمي، أي الصفقات كان يحملها عيدروس خلال الجولة العربية التي قام بها عقب الإعلان عن المجلس..؟

زيارة العيدروس لبعض الدول العربية كانت لتوضيح الصورة ومنع اللبس، فأراد القادة وضع مسؤولياتهم أمام دول المنطقة.

سبوتنيك: تناولت بعض وسائل الإعلام ما يفيد حدوث مناوشات وصدامات بين مسلحين تابعين للحكومة وبين مؤيدين للمجلس في تظاهرات الجمعة الماضية … ما حقيقة هذا الأمر..؟

التصالح والتسامح من علامات ومميزات الشعب الجنوبي نتيجة الصراعات التي مرت على هذا الشعب، وما حدث خلال تظاهرات الجمعة هو أن مجموعة من الزملاء لديهم توجهات وخطط مختلفة حول تحقيق الهدف الجنوبي، فالبعض يري الحل في إقليمين والبعض الآخر في ثلاتة، وآخر مازال يحلم بالوحدة والبعض الآخر مع الدولة الاتحادية ويقتربون من الشرعية لأنها مع الأقاليم، وهذا مشروعهم، ونحن لا نستاء وقلنا لهم عبروا عن إرادتكم وتركنا لهم الساحة، لأننا نعلم أنهم سيشعلون الحرائق في كل مكان، لكن الشعب كانت رسالته واضحة وأرسلو رسالة بأنهم مع المجلس الانتقالي.

سبوتنيك: ما هى توجهات “دولة الجنوب” مستقبلا؟

في السبعينيات والثمانينيات كانت هناك تحالفات وتوجهات ومعسكرات شرقية وغربية، أما في الوقت الراهن فقد تغيرت الأحوال والأمور مختلفة، ومن هنا فلن تكون الدولة القادمة خاضعة أو تابعه لأحد، وستكون مصالح الجنوب هى المحدد والحاكم لتوجهات الدولة القادمة، فنحن نحترم مصالح الشعوب وخياراتها وأنظمتها ومصالح العالم في الممرات وفي المضايق والبحار والأجواء، وفي المقابل نريد من العالم أن يتعامل معنا بنفس هذا المنطق.

سبوتنيك: تتحدثون عن استقلالية قراركم … فهل يمكن أن تكون هناك علاقات مع إيران، في الوقت الذي تعتبرها السعودية أحد خصومها في المنطقة..؟

نحن نعرف أن الإيرانيين ومنذ وقت طويل أنهم ليسوا مع قضية الشعب الجنوبي، ومع هذا نحن مع إيجاد أمن واستقرار في المنطقة، وبقدر ما تحترم مصالحنا فنحن نحترم مصالح الآخرين، ونحن سنكون مع الأقرب في الجزيرة العربية ودول الخليج.

سبوتنيك:  كيف ترى الوضع في صنعاء، وهل سيحدث شقاق بين “أنصار الله” وأنصار صالح..؟

نحن نعتبر علي عبد الله صالح مجرم حرب، وتسبب في أضرار وكوارث كبيرة لليمن سواء بشرية أو مادية كبيرة جداً، وطوال الفترة التي حكم فيها صالح لم يخدم اليمن أو الجنوب، ولم يكن يخدم سوى الكرسي، ولذا فإننا نعلم ما يريد مهما حاور أو ناور، نحن مع استقرار اليمن الذي يعترف بحقوق الآخرين، لا اليمن المسيطر المحتل، ومازال من بصنعاء منهجهم عدواني تجاه الجنوب، ونعلم أن صالح ومن معه جميعهم تجار حرب وتوسعيين ويجب أن يزالو من فوق ظهر الأرض، وليعلم الجميع أن صنعاء لن تستقر ما لم تستقر عدن ولا يمكن أن تستقر المنطقة ككل ما لم تستقر عدن والجنوب.

سبوتنيك: ماذا لو تم التصالح بين صالح والسعودية وعاد نجله إلى الحكم..؟

ليس لدينا أي اعتراض على هذا الأمر فهم لهم خياراتهم وقراراتهم ويعملون ما يرونه مناسباً لهم كما نفعل نحن، فكل دولة لها قناعاتها، ونحن نطمح لاستقرار المنطقة، ما لم يكن ذلك على حساب قضيتنا.

سبوتنيك: كيف ترى مستقبل الجنوب خلال المرحلة المقبلة..؟

نحن ماضون قدماً نحو إرادة هذا الشعب بإستعادة دولته المستقلة على كامل ترابه في الحدود المعترف بها دولياً دون نقص أو زيادة وتكون معول لبناء السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.

المصدر: سبوتنيك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com