الرئيسة / العرض في الرئيسة / هؤلاء من يحرصون على استمرار حرب اليمن
صلاح السقلدي

هؤلاء من يحرصون على استمرار حرب اليمن

يمنات

صلاح السقلدي

البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن، الأسبوع الماضي، بشأن الحرب الدائرة في اليمن، أكد أن عدة دول داخل هذا المجلس كالولايات المتحدة الأمريكية، وخارجه كالمملكة العربية السعودية وغيرها، لا يريدون لهذه الحرب أن تتوقف اليوم على النحو الذي هي فيه. فالولايات المتحدة ترى في الحرب مصدر دخل زاخر، وسوقاً مستهلكة رابحة لتجارة سلاحها (قبل عشرة أيام تقريباً، صدّق الكونجرس الأمريكي على تزويد السعودية بمئات القنابل الذكية لقاء مئات الملايين من الدولارات).

و المملكة السعودية ودول إقليمية أخرى مشاركة في الحرب ترى أنه طالما لم يتحقق لها النصر العسكري الكامل الذي كانت تتطلع إليه، فإن بقاء اليمن، وهو يتجه نحو مزيد من الضعف والتقزم، قد يعوضها عن إخفاقها، ويجعل بالتالي اليمن مشتت القوى منهوك القدرات، لتأمن بالأخير غوائله ومخاطره، بحسب الهواجس والتخوفات التاريخية السعودية طبعاً. وهي في ذات الوقت الذي تتمنى فيه استمرار الوضع كما هو عليه حتى الآن، يراودها تخوف مزعج من انزلاقها (السعودية) أكثر في هذا المستنقع، وانغماسها إلى درجة يصعب معها الخروج منه حين تريد الخروج، ولكن ليس لها من بُدّ في ذلك، طالما وأهدافها المعلنة وغير المعلنة لم يتحقق منها ولو الجزء المعقول الذي يمكن أن يكون مقنعاً للشعب السعودي بوقف الحرب (الورطة)، خصوصاً في ظل خذلان حلفائها في الداخل، ومنهم حزب «الإصلاح» (إخوان اليمن)، وغياب مشروعها السياسي عن هذا البلد الفقير ذي الكثافة السكانية والمتعدد المشارب السياسية والمذاهب الدينية، والذي يشكل وضعه الحالي تهديداً مباشراً لوجودها، خصوصاً بعد أن توسعت دائرة السخط والكراهية ضدها في اليمن والشمال تحديداً.

يأتي ذلك الوضع الصعب للمملكة في اليمن بعد أن تفجرت الأزمة الحادة بينها والإمارات من جهة وبين دولة قطر من جهة أخرى، مما زاد من تعقيد المشهد في اليمن أكثر. وطرد قطر من عضوية «التحالف العربي» في هذه الحرب التي تقودها الرياض في اليمن ضاعف من العبء والحرج على قيادة المملكة، ليس فقط أمام شعبها بل أمام العالم كله، وأي توقف للحرب على الشكل الحالي لا يعني للسعودية غير شيء واحد لا غير، وهو الهزيمة. ولكن في المقابل، يوجد في الداخل اليمني، وبالذات داخل طرفي الصراع الدائر اليوم، قوى تريد أيضاً إطالة أمد الحرب لحسابات ومصالح خاصة بها.

فداخل شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي توجد نسبة كبيرة (فئة متمصلحة جنوبية وشمالية) ترى في الحرب فرصة للإثراء المادي والمالي، والظفر بمصالح شخصية، وترتيب أوضاع ووجاهات مختلفة شملت مؤخراً، ليس فقط الرموز المعروفة داخل الشرعية من وزراء وسفراء وقيادات عسكرية، بل أبناءهم وأقرباءهم، في ظاهرة فساد ومحسوبية لم يشهد لها اليمن مثيلاً، وهذه الفئة هي ظاهرة طبيعة تنشأ كطبقة طفيلية تقتات على الحرب – أي حرب عبر التاريخ – وتمتص إفرازاتها، وتحرص على استمراريتها.

و في الطرف الآخر في صنعاء (الحوثيين وصالح)، يوجد جناح قوي داخله يعمل على إحباط أي مساع لأي تسوية سياسية دولية (مع غياب مثل هذه التسوية حتى اليوم) قد تعمل على إنهاء الحرب في أي لحظة. هذا الإعتراض نابع من رغبة الجناح المذكور في إطالة الحرب لتغرق السعودية في وحلها أكثر وأكثر، واستنزافها إلى أبعد حد ممكن مادياً ومالياً وبشرياً، فضلاً عن استمرار استهلاكها لرصيدها الإنساني والأخلاقي الذي هو أصلاً في تآكل مستمر منذ بداية الحرب، التي ظهرت فيها المملكة، التي تقدم نفسها قائدة الأمة الإسلامية، دولة لا تتورع عن ارتكاب الجرائم والانتهاكات بأبشع صور الإجرام، من خلال استهداف طيرانها وصواريخها المباشر لتجمعات مدنية مختلفة كحفلات الأعراس ودور العزاء والأسواق الشعبية.

و بالتالي، فهذا الجناح داخل طرف الحوثيين وصالح يرى أن عامل الزمن يمضي لصالحه، وبشكل مضاد ومحرج للسعودية، مما قد يجعلها أسيرة لكابوس التورط والاستنزاف، لاسيما مع تردي وضعها المالي نتيجة هبوط أسعار النفط، و«الشفط» المتواصل لخزينتها المالية من قبل البيت الأبيض، ورئيسه الصلف والنهِم رجل الأعمال الجشع، دونالد ترامب. وما تجربة الجيش المصري المريرة في اليمن، عن الرياض وعن العالم، ببعيد.

المصدر: العربي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com