الرئيسة / العرض في الرئيسة / السلطات العربية وألوان التعذيب

السلطات العربية وألوان التعذيب

يمنات

عبد الباري طاهر

قرأت كتاب “سجن كوبر وذكريات معتقل” للدكتور محمد سعيد القدال. تعرفت على المؤرخ الكبير بواسطة أستاذي الدكتور عبد السلام نور الدين، وكثيراً ما حدثني عنه بحب واعتزاز. وللقدال علاقة باليمن من خلال عمله كأستاذ في جامعة عدن، وأيضاً عمل والده في التدريس في حضرموت، وله علاقة بالسلطان حينها والضابط الإنجليزي إنجرامز.

علاقة اليمن بالسودان قديمة وعميقة، وهجرة اليمنيين إلى السودان قديمة أيضاً، وهناك ترابط عميق في الحركة الوطنية السودانية واليمنيين. إنخرط اليمنيون في الحياة السودانية، وكان المناضل الكبير يحيى الشرفي من أوائل اليمنيين الذين برزوا كداعم كبير للأحرار اليمنيين وللطلاب والمغتربين، وكان صديقاً للزبيري والنعمان.

إخترع العزيزان الفقيدان: صالح عبده الدحان، ومحمد عبده، الصحفي السوداني الشاب، مصطلح “سوماني”؛ فسوماني مزج أو نحت ليمني – سوداني.

يعود إصدار الكتاب “ذكريات معتقل في سجون السودان” إلى العام1997، وطبع في “دار جامعة عدن للطباعة والنشر”. يتناول الكتاب أو يشتمل على العناوين، تقديم، الصدمة الأولى، سجن كوبر التجربة الأولى، التركيب السكاني الجديد لسجن كوبر يوليو 1971، وجه كوبر الكالح، كسرنا الحاجز وثبتنا في مستنقع الردة. ويذكر القدال تكرار الاعتقال في هذا السجن الرهيب.

سجون المنطقة العربية كلها من الخمسينات وفي السبعينات لا يمكن أن تقارن بالسجون اليوم؛ فالسجون في المنطقة العربية التي كانت تشبه الباستيل في فرنسا والتي كانت رهيبة بالأمس أصبحنا اليوم ننظر إليها كنزهة؛ فسجن كوبر الراعب في السودان في عهد النميري تحول إلى بيوت الأشباح في زمن الجبهة القومية الإسلامية، وأصبحت السجون في المنطقة العربية كلها مقابر (داخلها مفقود وخارجها مولود)، بل إن سلطات اليوم المباهية بطوائفيتها وعشائريتها في غير بلد عربي أصبحت تعوِّل على التقتيل أكثر من اعتمادها على الاعتقال والتعذيب وأحكام التأبيد؛ فـ”شرق المتوسط” عند عبد الرحمن منيف، و”شيوعيون وناصريون” و”ثنائية السجن والغربة” عند فتحي عبد الفتاح، أو “الأقدام العارية” عند ظاهر عبد الحكيم، أو “الوطن السجن” عند فريدة النقاش، أو “الدراويش” عند حجي جابر، أو “الأشجار واغتيال مرزوق”، أو “السجينة» لفاطمة أوفقير، أو تجربة ياسين الحاج صالح في سوريا “بالخلاص يا شباب”.

يبدو أننا في مطلع القرن الواحد والعشرين في الوطن العربي لا نطالب إلا بالحق في الحياة فقط

تجارب السجون العربية اليوم غيرها بالأمس؛ فقد حل محلها القتل والإعدام والاغتيال وحروب مدمرة تبدأ ولا تنتهي. قرأت ذكريات معتقل بعد صدوره 1997، أعدت القراءة مؤخراً، شعرت بالفارق الراعب بين عهد النميري البشع والكريه وعهود خلفه غير الصالح جماعة الجبهة القومية الإسلامية: الترابي والبشيري، وتدمير وحدة السودان، وتحويل السودان كله إلى سجن رهيب؛ فقد تحولت الأوطان إلى سجون ومقابر؛ فهي جلها ميدان صراع وقتال، والأقطار التي لا قتال فيها تغذي القتال، وتزود المقاتلين بالمال والسلاح، وتعمل على تدمير المناطق الأكثر حضارة وتمدناً وقابلية للحداثة والتغيير والزاخرة أو الواعدة بثورات الربيع العربي (الثورة الشعبية السلمية).

أما في اليمن، فالتجربة الفاجعة يتحدث عنها المبدع رائد القصة القصيرة محمد عبد الولي في أكثر من عمل، ويشير إليها الشاعر المتعدد المواهب عبد الكريم الرازحي، والباحث فوزي العريقي، وكلهم عرفوا التعذيب أيام محمد خميس، ربما لا يترحمون على زمن محمد خميس الفاجع والشنيع، ولكنهم كغيرهم من اليمنيين يدركون أن انكسار ثورة الربيع العربي، سواء بانقلاب محسن ومحازبيه من الإسلام السياسي، أو الانقلاب الثاني: صالح و”أنصار الله” الأكثر دموية واحتراباً وإلغاء للحياة السياسية، وللحريات العامة والديمقراطية، ومصادرة حرية الرأي والتعبير، والاعتقال والاختطاف، والإخفاء القسري للصحفيين، والاعتقال في الأماكن المهددة بعدوان الطيران السعودي والتي قتل جراءها الصحفيان قابل والعيزري في ذمار.

عندما اعتقل الأستاذ المصلح العربي الكبير أحمد نعمان هو وأعضاء وزارته في مصر عام 1966 أطلق حينها مقولته المشهورة: “كنا في عهد الإمامة في اليمن نطالب بحرية القول، ونحن اليوم في سجون مصر نطالب بحرية البول”، ويبدو أننا في مطلع القرن الواحد والعشرين في الوطن العربي لا نطالب إلا بالحق في الحياة فقط، بعد أن تحولت المنطقة “هولوكستات”، ومقابر جماعية، وموت ودمار شامل في غير منطقة عربية، وهنا لا بد من الإشارة والإشادة بكتاب الشهيد عبد الكريم الخيواني عن وقائع التعذيب في اليمن، وكتاب الخيواني يشمل الشمال والجنوب، ويؤرخ للبداية الأولى لدخول التعذيب الحديث، إن صحت التسمية. ويبدو أن الأمة العربية قد شهدت التحديث في وقائع وأجهزة التعذيب قبل أن تشهدها في مناحي الحياة المعرفية والعامة. وعبد الكريم الخيواني -يرحمه الله- من الأقلام الشابة والجريئة التي رفعت سقف الخطاب الصحفي، وأعلى من شأن الكلمة وحرية الرأي والتعبير، وفتح الملفات الأكثر خطورة:

ملف الحرب في صعدة، والثوريث، والفساد.

التعذيب في الأمة العربية كلها يتحول إلى حرب وقتل واغتيال واختفاء قسري، واليمن نموذج من النماذج البشعة في المنطقة العربية كلها، يقتل في اليمن: عبد الكريم الخيواني، والدكتور محمد عبد الملك المتوكل، وعبد الكريم جدبان، وحسن الدولة، ويقبع أكثر ممن عشرة صحفيين في سجون صنعاء فقط، وبعضهم معرض للموت: عبد الخالق عمران بسبب التعذيب، ويموت الصحفي الشجاع والمدون الماهر محمد عبده العبسي، ويلغى الإعلام وحرية الرأي والتعبير، وتصادر الكلمة، حتى التلفونات بعد تمويت أجهزة الإعلام التقليدية، وحجب المواقع والمدونات ووسائل التواصل الاجتماعي.

أشرت إلى ذكريات الفقيد القدال في السودان، والسودان بلد الانتفاضات الشعبية؛ فالبلد الذي استقل سلماً تصدى للدكتاتوريات العسكرية أكثر من مرة وطوح بها مرتين، 64 انتفاضة أكتوبر الشهيرة، ومايو 85، وهي تلج أبواب الانتفاضة الثالثة، وقد تكون حاسمة هذه المرة بعد أن جرى الالتفاف على الانتفاضتين الماضيتين الشهيرتين، أما اليمن فتشهد ارتفاع دعوات السلام في الداخل والخارج؛ فهناك العشرات من الشباب والشابات الذين رفعوا سقف الحريات الصحفية، وتصدوا لغيلان الفساد والاستبداد والتوريث: خالد سلمان، منصور هائل، أروى عثمان، قادري أحمد حيدر، حسن الدولة، سامي غالب، حسن العديني، نبيل سبيع، بشرى المقطري، ونبيلة الزبير، وسامية جمال، وميض شاكر، و عبد الحليم سيف، والدكتور مروان الغفوري، ومحمود ياسين، وألفت الدبعي، الدكتور عيدروس النقيب، خالد الرويشان، و د.محمد جميح، ونائف حسان، ومحمد عايش، ونجيب يابلي، وعشرات غيرهن وغيرهم؛ فالمنطقة كلها في حال مخاض من الماء إلى الماء، ويمكن لشرارة الثورة السلمية التي تشتعل في جزء من الجسم العربي أن تغمر الجسد كله.

عن: العربي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com