الرئيسة / فضاء حر / ببساطة أقول: صباحك وطن يا ريس؟!!

ببساطة أقول: صباحك وطن يا ريس؟!!

يمنات
سبق وأن أخبرتك أكثر من مرة بأنك يا فخامة الرئيس لست مضطرا لمحاباة طرف , ومراضاة مركز قوى على حساب قيم الزعامة ومروءة القائد والتزاماته الاخلاقية والوظيفية تجاه وطن بأكمله أرضا وأنسانا , هو اليوم يتطلع إليك آملا إنقاذه من كل ما ينغص عليه حياته ويفزع مستقبله .. لكن يبدو أن فخامتك لا يقرأ نصائح رعاياه ولا يهتم بمخاوف مواطنيه أو أن مستشاريك يحجبون عنك الحقائق ويمنعون عنك ما يدور في أوساط شعبك .. وتلك والله مأساة الحكم والحاكم في كل زمان ومكان ..
يا فخامة الرئيس : أجدد القول صادقا في النصح , لست بحاجة إلى شاعر كمحمد أحمد منصور , الذي أهلك في الجعاشن الحرث والنسل , ولست بحاجة إلى “دجال” آخر يكتب لك خطاباتك , ولست محتاجا مطلقا ل”شاطر” مستنسخ , يسخر أمكانيات وقدرات البلاد لترسيخ فكرة “القائد الصنم”, باذلا الجهد والمال والوقت لتحسين مظهرك الخارجي بالملابس والصور والحركات , موفرا ما يرضي المزاج وتشتهيه النفس “الامارة بالسوء” ..
فخامة الرئيس : نريدك كما أنت بوجهك البريء , ومخارج أحرف كلماتك المميزة , لأنك تتحدث الان بلسان وطن بأكمله , ووجهك انعكاسا لوجه مواطنه البسيط , هندامك محبة شعب تدافع بشبابه ومسنيه ونساءه ليمنحوك حصانة الحكم ومشروعية تمثيله والتحدث باسمه .. منتصرين لك .. فأنتصر لشعب أثقلت عصابات الفساد والنهب كاهله , وسرق الاوغاد وسماسرة السياسة ابتسامته الحالمة بغد أفضل ومستقبل آمن ..
فخامة الرئيس : كنت المرشح التوافقي لأطراف المعادلة السياسية , مسنودا برعاة المبادرة الخليجية , عربيا ودوليا وأمميا .. ولكنك بعد 21 فبراير , وما حصدته من أصوات قاربت الملايين السبعة , أصبحت مرشح الشعب اليمني , فأصبح وحده من يملك عليك الجميل والفضل والاستحقاقات .. ووحدك ستكون مساءلا أمامه ..
نعلم بأن هذا الكرسي بتركته المثخنة بالفساد , جاءك دون سعي منك . وذلك قدرك , وعليك أنت ان تعلم حد الايمان بأنك رئيسا لكل اليمن واليمنيين باختيارهم فتمثل هذا الخيار, ولا تقترف موجبات الانهيار, فالثورة لم تحدث بعد ..
نعم يا فخامة الرئيس , أكررها للمرة المليون , أقول لك , بكل ثقة واعتزاز , هو الشعب حبه وحده الباقي .. ووفاؤه، إن وجد الإخلاص لا يتغير .. الشعب بمختلف توجهاته وفئاته : الذخيرة عند الشدائد، وفي الملمات والمحن .. “سلاحك الذي لن يسقط من يدك أبدا، ولن تتلقفه يد أخرى عليك .. وهو السهم الذي لن يرتد إلى صدرك” ..
أخي الرئيس : كأني بالشعب اليمني يخاطبك في هذه اللحظة قائلا : يا أيها الرئيس القائد ندرك بأنك أنت الان من يحكم اليمن على رؤوس الثعابين .. لكننا لسنا قلقون , وعليك أن تشعر بالمثل .. لأننا سلاحك الذي به تواجه وتخوض ملحمة بناء اليمن وإعادة الاعتبار لليمني .. شعب اليمن هو الضمان والحماية, وما دمت ستجعله حاضرا في ضميرك, وضميرك منتبها لواجباتك ومسئولياتك تجاه اليمن وكل مواطنيه , لن تجد خذلان ولا انكسار وذلة .. لكنك إن خذلته فلا تنتظر منه سوى الازدراء والسخط ..
يا فخامة الرئيس أمامك الفرصة ولديك الخيار : إما أن تدون أسمك في أنصع صفحات التاريخ وأشرفها فتحفظ الأجيال القادمة أسمك أغنية زهو وفخار .. وإما أن تلحق بنفسك وبمن يحمل اسمك العار لتلعنك اليمن أرضا وإنسانا وجيلا بعد آخر .. وأني والله أتمنى أن تكن ممن يقبل النصح ويأمر بالعدل وينتصر للحق فالناس قد ضجت من المظالم والفاسدون لم يتركوا لنا من الذكريات سوى الآلام ومن الأحلام غير المواجع .. فأنتصر لشعب أثقلت عصابات الفساد والنهب كاهله , وسرق الاوغاد وسماسرة السياسة ابتسامته الحالمة بغد أفضل ومستقبل آمن .. اللهم أني قد بلغت , اللهم فأشهد..
رئيس المنتدى الإقليمي للإعلام / أمين عام جائزة الصحافة والإعلام اليمني
alodaini.ctpjf@gmail.com

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com